الباحث القرآني

* الإعراب: «قالوا يا شعيب» مثل قالوا يا صالح [[في الآية (62) من هذه السورة.]] ، (الهمزة) للاستفهام التهكّميّ (صلاتك) مبتدأ مرفوع.. و (الكاف) ضمير مضاف إليه (تأمرك) مضارع مرفوع.. و (الكاف) ضمير مفعول به والفاعل هي (أن) حرف مصدريّ ونصب (نترك) مضارع منصوب، والفاعل نحن (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ نصب مفعول به (يعبد) مثل تأمر (آباؤنا) فاعل مرفوع.. و (نا) ضمير مضاف إليه (أو) حرف عطف (أن نفعل) مثل أن نترك (في أموالنا) جارّ ومجرور متعلّق ب (نفعل) .. و (نا) مثل الأخير (ما) مثل الأول (نشاء) مثل تأمر، والفاعل نحن. والمصدر المؤوّل (أن نترك) في محلّ نصب مفعول به عامله تأمر [[أو في محلّ جرّ بحرف جرّ محذوف متعلّق ب (تأمر) ، أي تأمرك بأن نترك.]] . والمصدر المؤوّل (أن نفعل..) في محلّ نصب- أو جرّ- معطوف على المصدر المؤوّل الأول. (إنّك) مثل إنّي [[في الآية (84) من هذه السورة.]] ، (اللام) المزحلقة (أنت) ضمير منفصل مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ (الحليم) خبر مرفوع (الرشيد) خبر ثان مرفوع. جملة: «قالوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يا شعيب ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «أصلاتك تأمرك ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «تأمرك ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ صلاتك. وجملة: «نترك» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) الأول. وجملة: «يعبد آباؤنا» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «نفعل ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفي (أن) الثاني. وجملة: «نشاء» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني. وجملة: «إنك لأنت الحليم» لا محلّ لها استئناف في حيّز القول. وجملة: «أنت الحليم» في محلّ رفع خبر (إنّك) . * الصرف: (شعيب) اسم علم، وزنه فعيل على وزن التصفير وهو من الأوزان الأعلق بالأسماء ولذلك صرف. * الفوائد: - رأي سديد في إعراب (أن نفعل) : قال تعالى في هذه الآية أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ ما يَعْبُدُ آباؤُنا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوالِنا ما نَشؤُا فإنه يتبادر إلى الذهن عطف (أَنْ نَفْعَلَ) على (أَنْ نَتْرُكَ) وذلك باطل لأنه لم يأمرهم أن يفعلوا في أموالهم ما يشاءون، وإنما هو عطف على ما، فهو معمول للترك، والمعنى أن نترك أن نفعل نعم من قرأ تفعل وتشاء بالتاء لا بالنون فالعطف على أن نترك، وموجب الوهم المذكور أن المعرب يرى أن والفعل مرتين، وبينهما حرف عطف. وقد أكد أبو البقاء العكبري نفس هذا الإعراب فقال: (أَوْ أَنْ نَفْعَلَ) في موضع نصب عطفا على ما يعبد، والتقدير أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نترك أن نفعل، وليس بمعطوف على أن نترك إذ ليس بالمعنى أصلاتك تأمرك أن نفعل في أموالنا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب