الباحث القرآني

* الإعراب: (قال يا قوم ... رزقا حسنا) مرّ إعراب نظيرها [[في الآية (28) من هذه السورة.]] ، والمفعول الثاني محذوف تقديره هل أخالف أمره [[أو هل أخون وحيه.. أو أأتّبع الضلال. أو هل أبخس الناس أشياءهم.. إلخ.]] (الواو) عاطفة (ما) حرف نفي (أريد) مضارع مرفوع، والفاعل أنا (أن أخالفكم) مثل أن نترك [[في الآية (87) من هذه السورة.]] ، و (كم) مفعول به والمصدر المؤوّل (أن أخالفكم) في محلّ نصب مفعول به عامله أريد المنفي. (إلى) حرف جرّ (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ جرّ متعلّق ب (أخالف) [[يجوز أن يكون (ما) نكرة موصوفة في محلّ جرّ.. والجملة بعدها نعت لها في محلّ جرّ.]] ، (أنهاكم) مضارع مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الألف، والفاعل أنا.. و (كم) ضمير مفعول به (عن) حرف جرّ و (الهاء) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (أنهاكم) ، (إن) حرف نفي (أريد) مثل الأول (إلّا) أداة حصر (الإصلاح) مفعول به منصوب (ما) حرف مصدريّ ظرفيّ (استطعت) فعل ماض وفاعله. والمصدر المؤوّل (ما استطعت..) في محلّ نصب ظرف زمان متعلّق ب (أريد) ، أي أريد الإصلاح مدة استطاعتي. (الواو) عاطفة (ما) حرف نفي (توفيقي) مبتدأ مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على ما قبل الياء، و (الياء) ضمير مضاف إليه (إلّا) مثل الأولى (بالله) جارّ ومجرور خبر المبتدأ (عليه) مثل عنه متعلّق ب (توكّلت) ويعرب مثل استطعت (الواو) عاطفة (إليه) مثل عنه متعلّق ب (أنيب) ويعرب مثل أريد. جملة: «قال ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «النداء وجوابها ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «أرأيتم ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «إن كنت ... » لا محلّ لها اعتراضيّة.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه الكلام السابق. وجملة: «رزقني ... » لا محلّ لها معطوفة على الاعتراضيّة. وجملة: «ما أريد ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب النداء. وجملة: «أخالفكم ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة: «أنهاكم ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «إن أريد ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «استطعت» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) . وجملة: «ما توفيقي إلّا بالله» لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء. وجملة: «عليه توكّلت ... » لا محلّ لها استئنافيّة في حيّز القول. وجملة: «إليه أنيب» لا محلّ لها معطوفة على جملة توكّلت. (الواو) عاطفة (يا قوم) مثل الأولى (لا) ناهية جازمة (يجرمنّ) مضارع مبنيّ على الفتح في محلّ جزم.. و (النون) نون التوكيد و (كم) ضمير مفعول به أوّل (شقاقي) فاعل مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على ما قبل الياء.. و (الياء) مضاف إليه [[هذا الضمير في المعنى هو مفعول المصدر أي معاداتكم لي.]] ، (أن يصيبكم) مثل أن أخالفكم [[في الآية (88) من هذه السورة.]] ، (مثل) فاعل مرفوع [[وهو في الأصل صفة لموصوف محذوف أي عذاب مثل ما أصاب ...]] ، (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ جرّ مضاف إليه (أصاب) فعل ماض، والفاعل هو وهو العائد (قوم) مفعول به منصوب (نوح) مضاف إليه مجرور (أو) حرف عطف في الموضعين (قوم هود- قوم صالح) مثل قوم نوح معطوفان عليه (الواو) استئنافيّة (ما قوم لوط منكم ببعيد) مثل ما هي من الظالمين ببعيد [[في الآية (83) من هذه السورة.]] . والمصدر المؤوّل (أن يصيبكم) في محلّ نصب مفعول به ثان عامله يجرمنّكم. وجملة: «يا قوم» في محلّ نصب معطوفة على جملة يا قوم الأولى. وجملة: «لا يجرمنكم شقاقي» لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «يصيبكم» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة: «أصاب ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «ما قوم.. ببعيد» لا محلّ لها استئنافيّة أو اعتراضيّة. * الصرف: (استطعت) ، فيه إعلال بالحذف لمناسبة البناء على السكون، أصله استطاعت، فلمّا بني الفعل على السكون لاتّصاله بضمير الرفع حذف الألف لالتقاء الساكنين، وزنه استفلت.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب