الباحث القرآني

* الإعراب: (كذّبت عاد ... ربّ العالمين) آيات مرّ إعرابها، مفردات وجملا [[في الآيات (105- 109) من هذه السورة.]] . (128) (الهمزة) للاستفهام التقريعيّ (بكلّ) متعلّق ب (تبنون) . وجملة: «تبنون ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «تعبثون ... » في محلّ نصب حال من فاعل تبنون [[أو في محلّ نصب نعت لآية، والرابط مقدّر أي تعبثون بها.]] . (129) (الواو) عاطفة، و (تتّخذون) متعدّ لواحد بمعنى تبنون، وفي معنى (لعلّكم) خلاف بين المفسّرين. وجملة: «تتّخذون ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة تبنون. وجملة: «لعلّكم تخلدون ... » لا محلّ لها في حكم التعليل [[يجوز أن تكون الجملة حالا بمعنى راجين الخلود.]] . وجملة: «تخلدون ... » في محلّ رفع خبر لعلّ. (130) (الواو) عاطفة (جبّارين) حال منصوبة من فاعل بطشتم. وجملة: «بطشتم ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «بطشتم (الثانية) » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. (131) (فاتّقوا الله وأطيعون) مرّ إعرابها [[في الآية (108) من هذه السورة.]] مفردات وجملا. (132) (الواو) عاطفة (بما) متعلّق ب (أمدّكم) ، والعائد محذوف. وجملة: «اتّقوا الذي.» في محلّ جزم معطوفة على جملة اتّقوا الله. وجملة: «أمدّكم ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «تعلمون ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . (133- 134) (بأنعام) متعلّق ب (أمدّكم) الثاني (الواو) عاطفة في المواضع الثلاثة. وجملة: «أمدّكم (الثانية) » لا محلّ لها بدل من جملة أمدّكم الأولى (135) (عليكم) متعلّق ب (أخاف) . وجملة: «إنّي أخاف ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «أخاف ... » في محلّ رفع خبر إنّ. * الصرف: (128) تبنون: فيه إعلال بالحذف أصله تبنيون- بياء بعد النون- استثقلت الضمّة على الياء فسكنت ونقلت الضمّة إلى النون- إعلال بالتسكين- ثمّ حذفت الياء لالتقائها ساكنة مع واو الفاعل فأصبح تبنون، وزنه تفعون. (ريع) ، جمع ريعة وهو المكان المرتفع أو الطريق المنفرج في الجبل، وزنه فعل بكسر فسكون. (129) مصانع: جمع مصنعة وهو الحوض أو البركة، وزنه مفعلة بفتح الميم أو ضمّها وفتح اللام أو ضمّها وهو من نوع اسم المكان ... ووزن مصانع مفاعل بفتح الميم وكسر العين ... والمصانع أيضا الحصون. * الفوائد: 1- إذ قال لهم أخوهم هود: في قوله تعالى: أخوهم هود لفتة كريمة، تشير إلى أن الرسول أو النبي يكون من أوساط القوم المرسل إليهم، فليس هو جبارا من جبابرتهم، ولا هو ملك من ملائكة السماء، وإنما هو عبد من عباد الله، قد اختاره لتأدية رسالته لفئة من خلقه، فهو يشاركهم في سائر شؤونهم البشرية، ويختص بالوحي ينزل عليه ويؤمر بتبليغه، فهو أخوهم على كل حال. 2- عند ما يكون البدل اسما والمبدل منه اسم استفهام أو اسم شرط، وجب أن يسبق البدل همزة الاستفهام أو «إن» الشرطية، نحو: كم رجالك أعشرون أم ثلاثون. ويسميه النحاة بدل تفصيل. وهو ينحصر في البدل المطابق، نحو من جاءك أزيد أم عمرو، ونحو: «من يجتهد إن علي أو خالد فأكرمه» فمن اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ، والجملة بعده خبره، وإن حرف شرط لا عمل لها هنا، لأنه أتي بها لإيضاح المعنى وليس للعمل، وعلي بدل من الضمير المستتر في يجتهد، وخالد معطوف على علي، وجملة فأكرمه في محل جزم جواب الشرط. ونحو: حيثما تنتظر في المدرسة وإن في الدار أو إفك فتبصّر وأرجو لك الهداية إلى الصواب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب