الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) استئنافيّة (في المدينة) متعلّق بالخبر (خائفا) ، واسم أصبح ضمير مستتر يعود على موسى (الفاء) عاطفة (إذا) فجائيّة (بالأمس) متعلّق ب (استنصره) ، (له) متعلّق ب (قال) ، (اللام) المزحلقة للتوكيد. جملة: «أصبح ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يترقّب ... » في محلّ نصب خبر ثان ل (أصبح) [[يجوز أن تكون حالا من الضمير المستتر في (خائفا) ، ويجوز أن تكون بدلا من (خائفا) .]] . وجملة: «الذي استنصره ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أصبح. وجملة: «استنصره ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «يستصرخه ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الذي) . وجملة: «قال له موسى ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «إنّك لغويّ ... » في محلّ نصب مقول القول. (19) (الفاء) عاطفة (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط متعلّق بالجواب قال: (أن) حرف مصدريّ ونصب (بالذي) متعلّق ب (يبطش) ، (لهما) متعلّق بنعت لعدوّ [[أو متعلّق ب (عدو) معنى معاد.]] ... والمصدر المؤوّل (أن يبطش) في محلّ نصب مفعول به عامله أراد. وفاعل (قال) ضمير مستتر يعود على الذي من شيعته [[قال بعض المعربين إنّ الضمير يعود على القبطيّ توهّما منه أنّه قاتل الرجل بالأمس.]] ، (موسى) منادى مفرد علم مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ (أن تقتلني) مثل أن يبطش (ما) حرف مصدريّ (بالأمس) متعلّق ب (قتلت) . والمصدر المؤوّل (أن تقتلني ... ) في محلّ نصب مفعول به عامله تريد ... والمصدر المؤوّل (ما قتلت ... ) في محلّ جرّ بالكاف متعلّق بمحذوف مفعول مطلق عامله تقتلني. (إن) نافية (إلّا) أداة حصر (أن تكون) مثل أن يبطش (في الأرض) متعلّق ب (جبّارا) الخبر. والمصدر المؤوّل (أن تكون ... ) في محلّ نصب مفعول به عامله تريد، وكذلك المصدر المؤوّل (أن تكون من المصلحين) مفعول تريد الثاني، و (ما) نافية ... وجملة: «أراد ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «يبطش ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة: «هو عدوّ ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «قال ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة النداء وجواب ... في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «تريد» لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «تقتلني ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) الثاني. وجملة: «قتلت ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) . وجملة: «إن تريد» لا محلّ لها استئناف في حيّز القول. وجملة: «تكون جبارا ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) الثالث. وجملة: «ما تريد ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إن تريد ... * الصرف: (غويّ) ، صفة مشبّهة من الثلاثيّ غوى يغوي باب ضرب، وزنه فعيل أدغمت ياء فعيل مع لام الكلمة وهي الياء. * الفوائد: - زيادة «أن» : تطرد زيادة «أن» بعد «لمّا» الحينية، وقبل «لو» مسبوقة بقسم، كقول الشاعر: فأقسم أن لو التقينا وأنتم ... لكان لكم يوم من الشر مظلم ومثل ذلك قوله سبحانه: «فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى وَجْهِهِ» . ووجود «أن» يشير إلى الإبطاء وعدم التسرّع.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب