الباحث القرآني

* الإعراب: (وإلى ثمود ... إله غيره) مرّ إعراب نظيرها في الآية (65) من هذه السورة (قد) حرف تحقيق (جاءت) فعل ماض، والتاء للتأنيث و (كم) ضمير مفعول به (بيّنة) فاعل ومرفوع (من رب) جار ومجرور متعلّق ب (جاءتكم) [[أو متعلّق بنعت لبيّنة.]] ، و (كم) ضمير مضاف إليه (ها) حرف تنبيه (ذه) اسم إشارة مبني في محلّ رفع مبتدأ (ناقة) خبر مرفوع [[يجوز أن يكون بدلا من ذه أو عطف بيان، و (لكم) هو الخبر لاسم الإشارة.]] ، (الله) لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور (اللام) حرف جر و (كم) ضمير في محلّ جر متعلّق بمحذوف حال من آية [[يجوز أن يكون متعلّقا بمحذوف خبر ثان لاسم الإشارة.]] - نعت تقدم على المنعوت- (آية) حال من ناقة منصوبة والعامل فيها معنى الإشارة (الفاء) لربط المسبب بالسبب [[أو رابطة لجواب شرط مقدّر.]] ، (ذروا) فعل أمر مبني على حذف النون ... والواو فاعل و (ها) ضمير مفعول به (تأكل) مضارع مجزوم جواب الطلب، والفاعل ضمير مستتر تقديره هي (في أرض) جار ومجرور متعلّق ب (تأكل) ، (الله) لفظ الجلالة مضاف إليه (الواو) عاطفة (لا) ناهية جازمة (تمسوا) مضارع مجزوم وعلامة الجزم حذف النون ... والواو فاعل و (ها) ضمير مفعول به (بسوء) جار ومجرور متعلّق ب (تمسوها) ، (الفاء) فاء السببية (يأخذ) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد الفاء و (كم) ضمير مفعول به (عذاب) فاعل مرفوع (أليم) نعت لعذاب مرفوع. والمصدر المؤول (أن يأخذكم ... ) معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق أي: لا يكن منكم مس بسوء فأخذكم بعذاب. جملة « (أرسلنا) إلى ثمود....» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «قال ... » لا محلّ لها استئناف بياني. وجملة «يا قوم ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة «اعبدوا ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة «ما لكم من إله غيره» لا محلّ لها تعليلية. وجملة «قد جاءتكم بينة....» لا محلّ لها استئناف في معرض قول صالح. وجملة «هذه ناقة الله....» لا محلّ لها استئناف بياني. وجملة «ذروها....» لا محلّ لها معطوفة على جملة هذه ناقة الله [[أو هي جواب الشرط المقدّر في محلّ جزم أي إن كنتم أهلا للإيمان فذروها ...]] . وجملة «تأكل....» لا محلّ لها جواب شرط مقدر غير مقترنة بالفاء [[أي إن تتركوها تأكل.]] . وجملة «لا تمسوها بسوء» لا محلّ لها معطوفة على جملة ذروها. وجملة «يأخذكم» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفي (أن) المضمر. (74) (الواو) عاطفة (اذكروا إذ ... بعد عاد) مرّ إعراب نظيرها [[في الآية (69) من هذه السورة.]] ، (الواو) عاطفة (بوأكم) فعل ماض ومفعوله والفاعل ضمير مستتر تقديره هو أي الله (في الأرض) جار ومجرور متعلّق ب (بوّأكم) ، (تتخذون) مضارع مرفوع ... والواو فاعل (من سهول) جار ومجرور متعلّق بمحذوف مفعول به ثان [[أو متعلّق بمحذوف حال من (قصورا) إذا كان الفعل متعدّيا لواحد.. كما يجوز تعليقه بالفعل.]] ، (ها) ضمير مضاف إليه (قصورا) مفعول به منصوب (الواو) عاطفة (تنحتون) مثل تتخذون (الجبال) مفعول به منصوب (بيوتا) حال مقدرة [[لأن البيوت لم تكن موجودة حال النحت.. ويجوز أن يكون مفعولا ثانيا بتضمين تنحتون معنى تتّخذون.. أو هو مفعول به و (الجبال) منصوب على نزع الخافض أي من الجبال.]] منصوبة بتأويل مشتق أي مسكونة (فاذكروا آلاء الله) مرّ إعرابها [[في الآية (69) من هذه السورة.]] ، (الواو) عاطفة (لا تعثوا) مثل لا تمسوا (في الأرض) جار ومجرور متعلّق ب (تعثوا) ، (مفسدين) حال منصوبة مؤكدة من ضمير الفاعل، وعلامة النصب الياء. جملة «اذكروا ... » لا محلّ لها معطوفة على مستأنف مقدّر أي تدبروا ... وجملة «جعلكم ... » في محلّ جر بإضافة إذ إليها. وجملة «بوّأكم....» في محلّ جر معطوفة على جملة جعلكم. وجملة «تتخذون» في محلّ نصب حال من ضمير المفعول في (بوّأكم) . وجملة «تنحتون....» في محلّ نصب معطوفة على جملة تتخذون. وجملة «اذكروا آلاء....» في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن عرفتم فضل الله عليكم فاذكروا آلاء الله. وجملة «لا تعثوا في الأرض» معطوفة على جملة اذكروا آلاء الله. (75) (قال الملأ ... من قومه) مرّ إعراب نظيرها [[في الآية (66) من هذه السورة.]] ، (اللام) حرف جر (الذين) اسم موصول مبني في محلّ جر متعلّق ب (قال) ، (استضعفوا) فعل ماض مبني للمجهول مبني على الضم ... والواو ضمير في محلّ رفع نائب الفاعل (لمن) مثل للذين وهو بدل من الأول بإعادة الجار في محلّ جر (آمن) فعل ماض، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو وهو العائد (من) حرف جر و (هم) ضمير في محلّ جر متعلّق بمحذوف حال من ضمير الفاعل في (آمن) ، (الهمزة) للاستفهام (تعلمون) مثل تتخذون (أنّ) حرف مشبه بالفعل للتوكيد (صالحا) اسم أن منصوب (مرسل) خبر أن مرفوع (من رب) جار ومجرور متعلّق ب (مرسل) ، و (الهاء) ضمير مضاف إليه. والمصدر المؤول (أن صالحا مرسل ... ) في محلّ نصب سد مسد مفعولي تعلمون. (قالوا) فعل ماض مبني على الضم ... والواو فاعل (إن) حرف مشبه بالفعل- ناسخ- و (نا) ضمير في محلّ نصب اسم إن (الباء) حرف جر (ما) اسم موصول مبني في محلّ جر متعلّق ب (مؤمنون) ، (أرسل) فعل ماض مبني للمجهول، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو أي صالح (الباء) حرف جر و (الهاء) ضمير في محلّ جر متعلّق ب (أرسل) ، (مؤمنون) خبر إن مرفوع وعلامة الرفع الواو. وجملة «قال الملأ ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «استكبروا....» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة «استضعفوا» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثاني. وجملة «آمن ... » لا محلّ لها صلة الموصول (من) . وجملة «تعلمون....» في محلّ نصب مقول القول. وجملة «قالوا....» لا محلّ لها استئناف بياني. وجملة «إنا ... مؤمنون» في محلّ نصب مقول القول. وجملة «أرسل....» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . (76) (قال الذين استكبروا) مثل قال الملأ الذين استكبروا [[في الآية (66) من هذه السورة.]] ، (إنّا) مثل المتقدم (بالذي) مثل للذين متعلّق ب (كافرون) ، (آمنتم) فعل ماض مبني على السكون ... و (تم) ضمير فاعل (به) مثل المتقدم متعلّق ب (آمنتم) ، (كافرون) خبر إن مرفوع وعلامة الرفع الواو. وجملة «قال الذين ... » لا محلّ لها استئناف بياني. وجملة «استكبروا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة «إنا ... كافرون» في محلّ نصب مقول القول. وجملة «آمنتم به» لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . (77) (الفاء) استئنافية (عقروا) مثل قالوا (الناقة) مفعول به منصوب (الواو) عاطفة (عتوا) مثل قالوا، والبناء على الضم المقدر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين (عن أمر) جار ومجرور متعلّق ب (عتوا) ، (رب) مضاف إليه مجرور و (هم) ضمير مضاف إليه (الواو) عاطفة (قالوا) مثل الأول (يا) أداة نداء (صالح) منادى مفرد علم مبني على الضم في محلّ نصب (ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين) مرّ إعراب نظيرها [[في الآية (70) من هذه السورة.]] . وجملة «عقروا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة «عتوا....» لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة «قالوا ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة النداء «يا صالح» في محلّ نصب مقول القول [[يجوز أن تكون الجملة اعتراضيّة، وجملة ائتنا ... مقول القول.]] . وجملة «ائتنا ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة «تعدنا» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة «كنت من المرسلين» لا محلّ لها استئنافيّة ... وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبله أي: إن كنت من المرسلين فأتنا بما تعدنا. (78) (الفاء) عاطفة (أخذت) مثل جاءت و (هم) ضمير مفعول به (الرجفة) فاعل مرفوع (الفاء) عاطفة (أصبحوا) فعل ماض ناقص- ناسخ- مبني على الضم ... والواو ضمير اسم أصبح [[يجوز أن يكون الفعل تامّا، والواو فاعلا، و (جاثمين) حالا.]] ، (في دار) جار ومجرور متعلّق بجاثمين و (هم) ضمير مضاف إليه (جاثمين) خبر أصبح منصوب وعلامة النصب الياء. وجملة «أخذتهم الرجفة» لا محلّ لها معطوفة على جملة عقروا الناقة. وجملة «أصبحوا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أخذتهم الرجفة. (79) (الفاء) عاطفة (تولى) فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو أي صالح (عن) حرف جر و (هم) ضمير في محلّ جر متعلّق ب (تولى) ، (الواو) عاطفة (قال) مثل الأول (يا قوم) مثل الأولى [[في الآية (73) من هذه السورة.]] (اللام) لام القسم لقسم مقدر (قد) حرف تحقيق (أبلغت) مثل آمنتم و (كم) ضمير مفعول به (رسالة) مفعول به ثان منصوب (ربي) مثل ربهم [[في الآية 77 من هذه السورة.]] (الواو) عاطفة (نصحت) مثل آمنتم (اللام) حرف جر و (كم) ضمير في محلّ جر متعلّق ب (نصحت) (الواو) عاطفة (لكن) حرف للاستدراك لا عمل له (لا) نافية (تحبون) مثل تتخذون (الناصحين) مفعول به منصوب وعلامة النصب الياء. وجملة «تولى عنهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أصبحوا. وجملة «قال ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة (تولى) [[يجوز أن تكون الجملة حالية بتقدير (قد) .]] . وجملة «يا قوم ... » في محلّ نصب مقول القول [[يجوز أن تكون الجملة اعتراضيّة، وجملة أبلغتكم مقول القول.]] . وجملة «أبلغتكم ... » لا محلّ لها جواب قسم مقدر، وجملة القسم المقدرة جواب النداء. وجملة «نصحت لكم» لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم. وجملة «لا تحبون ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة نصحت. * الصرف: (ناقة) ، اسم جامد معروف، والألف منقلبة عن واو، جمعه ناق ونوق وأنوق وأنؤق وأونق وأينق ونياق وناقات وأنواق، وجمع الجمع أيانق ونياقات. (سهول) ، جمع سهل، اسم جامد للأرض المنبسطة، وهو في الأصل صفة مشتقة سمي به اسم ذات وزنه فعل، ووزن سهول فعول بضم الفاء. (قصورا) ، جمع قصر، اسم جامد للمنزل المنيف، وهو في الأصل مصدر سمي به اسم ذات، وزنه فعل بفتح فسكون، ووزن قصور فعول بضم الفاء. (عتوا) ، فيه إعلال بالحذف، أصله عتاوا، التقى ساكنان: الألف والواو، حذفت الألف وبقي ما قبل الواو مفتوحا دلالة عليها، وزنه فعوا. (الرجفة) ، مصدر مرة من رجف يرجف باب نصر، وزنه فعلة بفتح الفاء وسكون العين. (جاثمين) ، جمع جاثم، اسم فاعل من جثم الثلاثي، وزنه فاعل. * البلاغة: 1- المجاز المرسل: في قوله تعالى «فَعَقَرُوا النَّاقَةَ» . حيث أسند العقر إلى الجميع والعاقر لها واحد يسمى قدار. فعلاقة هذا المجاز العموم. * الفوائد: 2- ولكن لا تحبون الناصحين. معنى «لكن» الاستدراك والتوكيد. وإذا خففت «لكنّ» أهملت وبطل عملها عند الجمهور وخالفهم يونس والأخفش فأجاز إعمالها. وإذا جاء بعد إنّ أو إحدى أخواتها ظرف أو جار ومجرور كان اسمها مؤخرا فلينتبه إليه خشية الوقوع في الخطأ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب