الباحث القرآني

* الإعراب: (عن ربّهم) جار ومجرور متعلّق ب (محجوبون) وهو بحذف مضاف أي عن رؤية ربّهم، وكذلك الظرف (يومئذ) ، والتنوين عوض من جملة أي يوم إذ يقوم الناس (اللام) المزحلقة للتوكيد في الموضعين (ثمّ) للعطف في الموضعين (الذي) موصول في محلّ رفع خبر المبتدأ (هذا) ، (به) متعلّق ب (تكذّبون) . جملة: «إنّهم ... لمحجوبون» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «إنّهم لصالوا الجحيم ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «يقال ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «هذا الذي ... » في محلّ رفع نائب الفاعل [[هي في الأصل جملة مقول القول.]] . وجملة: «كنتم به تكذّبون» لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «تكذّبون» في محلّ نصب خبر كنتم. * الصرف: (محجوبون) ، جمع محجوب، اسم مفعول من الثلاثيّ حجب، وزنه مفعول. * البلاغة: التمثيل: في قوله تعالى «كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ» . من أنكر رؤيته تعالى كالمعتزلة قال: إن الكلام تمثيل للاستخفاف بهم وإهانتهم، لأنه لا يؤذن على الملوك إلا للوجهاء المكرمين لديهم، ولا يحجب عنهم إلا الأدنياء المهانون عندهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب