الباحث القرآني

وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْواجاً يقال أين خبر «الذين» ففيه أقوال قال الأخفش سعيد: التقدير: والذين يتوفّون منكم ويذرون أزواجا يتربّصن بأنفسهنّ بعدهم أو بعد موتهم، ثم حذف هذا كما يحذف شيء كثير، وقال الكسائي: في التقدير يتربّص أزواجهم كما قال جلّ وعزّ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِراراً وَكُفْراً ... لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً [التوبة: 107، 108] أي لا تقم في مسجدهم وقال الفراء [[انظر معاني الفراء 1/ 150.]] : إذا ذكرت أسماء ثم ذكرت أسماء مضافة إليها فيها معنى الخبر وكان الاعتماد في الخبر على الثاني أخبر عن الثاني وترك الأول. قال أبو إسحاق: هذا خطأ لا يجوز أن يبتدأ باسم ولا يحدّث عنه. قال أبو جعفر: ومن أحسن ما قيل فيها قول أبي العباس محمد بن يزيد قال: التقدير: والذين يتوفّون منكم ويذرون أزواجا أزواجهم يتربّصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا ثم حذف كما قال الشاعر: [الطويل] 52- وما الدّهر إلّا تارتان فمنهما ... أموت وأخرى أبتغي العيش أكدح [[الشاهد لتميم بن مقبل في ديوانه 24، وحماسة البحتري ص 123، والحيوان 3/ 48، وخزانة الأدب 5/ 55، والدرر 6/ 18، وشرح أبيات سيبويه 2/ 114، وشرح شواهد الإيضاح ص 634، والكتاب 2/ 365، ولسان العرب (كدح) ، ولعجير السلولي في سمط اللآلي ص 205، وبلا نسبة في خزانة الأدب 10/ 175، وشرح عمدة الحافظ ص 547، ولسان العرب (تور) ، والمحتسب 1/ 112، والمقتضب 2/ 138، وهمع الهوامع 2/ 120.]] وفيها قول رابع يكون التقدير وأزواج الذين يتوفّون منكم وقد ذكرنا وعشرا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب