الباحث القرآني

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذى العرب تقول لما يمنّ به: يد سوداء ولما يعطى عن غير مسألة: يد بيضاء ولما يعطى عن مسألة ولا يمنّ به: يد خضراء كَالَّذِي يُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ الكاف في موضع نصب أي إبطالا كالذي ينفق ماله رئاء الناس فهي نعت للمصدر المحذوف، ويجوز أن تكون في موضع الحال. فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَيْهِ تُرابٌ ابتداء وخبر، وقرأ سعيد بن المسيّب [[سعيد بن المسيب المخزومي، عالم التابعين، وردت الرواية عنه في حروف القرآن. قرأ على ابن عباس، وروى عن عمر وعثمان (ت 94 هـ) . ترجمته في غاية النهاية 1/ 308.]] والزّهري كَمَثَلِ صَفْوانٍ [[انظر مختصر ابن خالويه (16) والبحر المحيط 2/ 322.]] بتحريك الفاء، وحكى قطرب مثل صفوان. قال الأخفش: صفوان جماعة صفوانة. قال: وقال بعضهم صفوان واحد مثل حجر. قال الكسائي: صفوان واحد وجمعه صفوان وصفيّ وصفيّ. قال أبو جعفر: صفوان وصفوان يجوز أن يكون جمعا وأن يكون واحدا إلّا أن الأولى أن يكون واحدا لقوله عليه تراب فأصابه وابل وأن كان يجوز تذكير الجمع إلّا أن الشيء لا يخرج عن بابه إلّا بدليل قاطع فأما ما حكاه الكسائي في الجمع فليس يصحّ على حقيقة النظر ولكن صفوان جمع صفا وصفا بمعنى صفوان ونظيره ورل ورلان وأخ وإخوان وكرى وكروان كما قال: [الوافر] 59- لنا يوم وللكروان يوم ... تطير البائسات وما نطير [[الشاهد لطرفة بن العبد في ديوانه ص 49، وخزانة الأدب 2/ 375 و 415.]] والضعيف في العربية يقول: كروان جمع كروان وصفيّ جمع صفا مثل عصا وعصيّ. قال الكسائي: وهي الحجارة الملس التي لا تنبت شيئا. فَتَرَكَهُ صَلْداً قال الكسائي: يقال: صلد يصلد صلدا بتحريك اللام فهو صلد بالإسكان وهو كل ما لا ينبت شيئا ومنه جبين أصلد وأنشد الأصمعيّ: [الرجز] 60- براق أصلاد الجبين الأجله [[الشاهد لرؤبة بن العجاج في ديوانه ص 165، ولسان العرب (صلد) و (غدن) و (بله) ، و (جله) ، وتاج العروس (صلد) و (غدن) و (جله) ، وتهذيب اللغة 6/ 311، 8/ 74، وجمهرة اللغة ص 494، ومقاييس اللغة 1/ 292، ومجمل اللغة 1/ 287، وبلا نسبة في تهذيب اللغة 6/ 57، ومقاييس اللغة 4/ 414، ومجمل اللغة 3/ 88، والمخصص 12/ 290، وقبله: «لمّا رأتني خلق المموّه»]]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب