الباحث القرآني

وَإِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلًا وفي بعض الروايات وإذا لا تمتّعوا تنصب بإذن، والرفع بمعنى لا تمتّعون إذن فتكون إذن ملغاة، ويجوز إعمالها فهذا حكمها إذا كان قبلها الواو أو الفاء، فإن كانت مبتدأة نصبت بها فقلت: إذن أكرمكم. وروى سيبويه [[انظر الكتاب 3/ 14.]] عن بعض أصحاب الخليل عن الخليل رحمه الله أنّ «أن» معها مضمرة وسماعه منه النصب بها فإن توسّطت لم يجز أن تنصب عند البصريين تقول: أنا إذن أكرمك، وكنت إذن أكرمك، وإنّي إذن أكرمك. الفراء [[انظر معاني الفراء 2/ 338.]] ينصب هنا أعني في «إنّ» خاصة، وأنشد: [الرجز] 342- إنّي إذا أهلك أو أطيرا [[الرجز بلا نسبة في لسان العرب (شطر) وتهذيب اللغة 11/ 308، وتاج العروس (شطر) ، ومقاييس اللغة 3/ 187، ومجمل اللغة 3/ 185، وأساس البلاغة (شطر) ، والإنصاف 1/ 177، وأوضح المسالك 4/ 166، والجنى الداني 362، وخزانة الأدب 8/ 456، والدرر 4: 72، ورصف المباني 66، وشرح الأشموني 3/ 554، وشرح التصريح 2/ 234، وشرح شواهد المغني 1/ 70، وشرح المفصل 7/ 17، ومغني اللبيب 1/ 22، والمقاصد النحوية 4/ 383، والمقرّب 1/ 261، وهمع الهوامع 2/ 7. وقبله: «لا تدعني فيهم شطيرا»]] والشعر منصوب وعلته في «إنّ» أنها لا تنصرف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب