الباحث القرآني

اسم «إنّ» وخبرها «فأما قريب» ولم يقل قريبا ففيه ستة أقوال: من أحسنها أنّ الرحمة والرحم واحد وهي بمعنى العفو والغفران كما قال زياد الأعجم: [الكامل] 149- إنّ السّماحة والمروءة ضمّنا ... قبرا بمرو على الطّريق الواضح [[مرّ الشاهد رقم (20) .]] ومذهب الفراء [[انظر معاني الفراء 1/ 380.]] أن قريبا إنما جاء بغير هاء ليفرق بين قريب من النسب وبينه، وقال من احتجّ له: كذا كلام العرب كما قال امرؤ القيس: [الطويل] 150- له الويل إن أمسى ولا أمّ هاشم ... قريب ولا بسباسة ابنة يشكرا [[مرّ الشاهد رقم 47.]] قال أبو إسحاق: هذا خطأ لأن سبيل المذكر والمؤنّث أن يجريا على أفعالهما ومذهب أبي عبيدة [[انظر مجاز القرآن 1/ 216.]] أن تذكير قريب على تذكير المكان. قال علي بن سليمان: هذا خطأ ولو كان كما قال لكان قريب منصوبا في القرآن كما تقول: إنّ زيدا قريبا منك. قال أبو جعفر: والذي قاله أبو عبيدة قد أجاز سيبويه مثله على بعد كما قال لبيد: [الكامل] 151- فغدت كلا الفرجين تحسب أنّه ... مولى المخافة خلفها وأمامها [[الشاهد للبيب بن ربيعة في ديوانه ص 311، والكتاب 1/ 475، وإصلاح المنطق 77، والدرر 3/ 117، وشرح شواهد الإيضاح ص 170، وشرح المفصل 2/ 129، ولسان العرب (أمم) ، و (كلا) ، و (ولي) ، والمقتضب 4/ 341، وبلا نسبة في جمهرة اللغة ص 463، ولسان العرب (فرج) . [.....]]] فهذه ثلاثة أقوال، وقال الأخفش: يجوز أن يذكّر كما يذكّر بعض المؤنّث وأنشد: [المتقارب] 152- فلا مزنة ودقت ودقها ... ولا أرض أبقل إبقالها [[الشاهد لعامر بن جوين في تخليص الشواهد 483، والكتاب 2/ 42، وخزانة الأدب 1/ 45، والدرر 6/ 268، وشرح التصريح 1/ 278، وشرح شواهد الإيضاح 339، وشرح شواهد المغني 2/ 943، ولسان العرب (أرض) و (بقل) ، والمقاصد النحوية 2/ 464، وبلا نسبة في أمالي ابن الحاجب 1/ 352، وجواهر الأدب 113، والخصائص 2/ 411، وشرح الأشموني 1/ 174، والردّ على النحاة 91، ورصف المباني 166، وشرح أبيات سيبويه 1/ 557، وشرح ابن عقيل 244، وشرح المفصل 5/ 94، ولسان العرب (خضب) والمحتسب 2/ 112، ومغني اللبيب 2/ 656.]] قال: ويجوز أن تكون الرحمة هاهنا للمطر، والقول السادس أن يكون هذا على النسب كما يقال: امرأة طالق وحائض.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب