الباحث القرآني

وقوله جل وعزَّ: ﴿إِنَّ ٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ﴾. قيل: المعنى: يؤذون أولياء الله. ورَوَى همَّام عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال اللهُ عز وجل: (شتمني عبدي، ولم يكن له أن يَشْتُمني. وكذَّبني ولم يكن ينبغي له أن يُكذِّبني. فأما شتمُهُ إيَّايَ فقولُه: إني اتَّخذتُ ولداً، وأنا الأحدُ الصَّمدُ، وأما تكذيبُهُ إيَّايَ، فإنه زعم أن لن يُبعث). يعني بعد الموت.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب