الباحث القرآني

فأمتعه: قرئ: 1- مشددا، على الخبر، وهى قراءة الجمهور من السبعة. مخففا، على الخبر، وهى قراءة ابن عامر، ويحيى بن وثاب. 3- فنمتعه، وهى قراءة أبى بن كعب. 4- فأمتعه، على صيغة الأمر، وهى قراءة ابن عباس، ومجاهد، وغيرهما، وعلى هذه القراءة فيكون الضمير فى «قال» عائدا على «إبراهيم» . ثم أضطره: قرئ: 1- ثم أضطره، خبرا، وهى قراءة الجمهور، وابن عامر. 2- ثم اضطره، بكسر الهمزة، على لغة قريش، وهى قراءة يحيى بن وثاب. 3- ثم أضطره، بإدغام الضاد فى الطاء، خبرا، وهى قراءة ابن محيصن. 4- ثم أضطره، بضم الطاء، خبرا، وهى قراءة يزيد بن أبى حبيب. 5- ثم نضطره، وهى قراءة أبى بن كعب. 6- ثم أضطره، على صيغة الأمر، وهى قراءة ابن عباس، ومجاهد. 7- ثم اطره، بإدغام الضاد فى الطاء، وهى قراءة ابن محيصن.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب