الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
وأما قوله: ﴿مَـٰلِكِ يَوْمِ ٱلدِّينِ﴾ فانه يجرّ لانه من صفة "اللَّهِ" عز وجل. وقد قرأها قوم ﴿مالكَ﴾ نصب على الدعاء وذلك جائز، يجوز فيه النصب والجرّ، [وقرأها قوم ﴿مَلْك﴾] الا أن "المَلْك" اسم ليس بمشتق من فعل نحو قولك: "مَلْك ومُلوك" وأما "المالك" فهو الفاعل كما تقول: "مَلَك فهو مالِكٌ" مثل "قهر فهو قاهر".