الباحث القرآني

سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا
وقال ﴿سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً﴾ فقال ﴿عُلُوّاً﴾ ولم يقل "تَعالِياً" كما قال ﴿وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً﴾ قال الشاعر: [من الكامل وهو الشاهد الحادي والأربعون بعد المئتين]: أَنْتَ الفِداءُ لِكَعْبَةٍ هَدَّمْتَها * وَنَقَرْتَها بِيَدَيْكَ كُلَّ مُنَقَّر مَنَعَ الحَمامَ مَقِيلَهُ من سَقْفِها * ومِنَ الحَطِيمِ فَطَارَ كُلَّ مُطَيَّرِ وقال الآخر: [من الرجز وهو الشاهد الثاني والأربعون بعد المئتين]: * يَجْرِي عَلَيْها أَيَّما إِجْراءِ * وقال الآخر: [من الوافر وهو الشاهد الثالث والأربعون بعد المئتين]: وَخَيْرُ الأمْرِ ما اسْتَقْبَلْتَ مِنْهُ * وَلَيْسَ بِأَنْ تَتَبَّعَه اتِّباعَا