الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ ۚ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
قال ﴿وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ﴾ كأنه [قال]: "لأزْواجِهِمْ وَصِيَّةٌ ﴿مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ﴾ ونَصَبَ ﴿مَتاعاً﴾ لانه حين قال ﴿لأزْواجِهِمْ﴾﴿وَصِيَّةً﴾ فكأنه قد قال: "فَمَتِّعُوهُنَّ" ﴿مَتاعاً﴾ فعلى هذا انتصب قوله ﴿مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ ﴾ يقول "لا إخْراجاً" أي: "متاعاً لا إخْراجاً" أي: لا تُخْرِجُوهُن إخْراجاً. وزعموا أنها في حرف ابن مسعود ﴿كُتِبَ عَلَيكُم وَصِيَّةٌ لأزْواجِكم﴾.