الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ
قال تَعالى ﴿ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ﴾ نصبٌ على ﴿مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيهُ ٱللَّهُ﴾ ﴿ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ﴾ لأَنَّ "ثُمَّ" من حُروف العطف.