الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ
[قال] ﴿هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ﴾ لأن قوله ﴿الۤـمۤ [1] تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ ٱلْحَكِيمِ﴾ [2] معرفة فهذا خبر المعرفة.