الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ ۗ وَرَبُّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ
وقال ﴿إِلاَّ لِنَعْلَمَ﴾ على البدل كأنه قال :ما كان ذلك الابتلاءُ إِلاَّ لِنَعْلَم".