الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ
قال ﴿رَّبُّ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ﴾ على "أَنَّ ألَهَكُمْ رَبُّ" ونصب بعضهم ﴿رَبَّ السَّماَواَتِ﴾ ﴿وَرَبُّ ٱلْمَشَارِقِ﴾ فجعله صفة للاسم الذي وقعت عليه "إِنَّ" والأول أجود لأن الأول في هذ المعنى وهو متناول بعيد في التفسير.