الباحث القرآني

وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا
قال ﴿وَٱلْجَارِ ٱلْجُنُبِ﴾ وقال بعضهم ﴿الجَنْبِ﴾ وقال الراجز: [وهو الشاهد الخامس والسبعون بعد المئة]: * الناسُ جَنْبٌ والأَمِيرُ جَنْبُ * يريد بـ"جَنْب": الناحية. وهذا هو المتنحى عن القرابة فلذلك قال "جَنِبٌ" و"الجُنُبُ" أَيْضاً: المجانبُ للقرابة ويقال: "الجانِبُ" ايضا. وأما ﴿َٱلصَّاحِبِ بِٱلجَنْبِ﴾ فمعناه: "هو الذي بجنبك"، كما تقول "فلان بجنبي" و"إلى جنبي".