الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ
وقال ﴿وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً﴾ ثم قال ﴿مِّن وَرَآئِهِمْ جَهَنَّمُ وَلاَ يُغْنِي عَنْهُم مَّا كَسَبُواْ شَيْئاً﴾ فجمع لأنه قد قال ﴿وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ﴾ [7] فهو في معنى جماعة مثل الأشياء التي تجيء في لفظ واحد ومعناها معنى جماعة وقد جعل ﴿الذي﴾ بمنزلة ﴿من﴾ وقال ﴿وَٱلَّذِي جَآءَ بِٱلصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُتَّقُونَ﴾ فـ"الذي" في لفظ واحد. ثم قال ﴿أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُتَّقُونَ﴾.