الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ ۗ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ ۖ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
[وقال] ﴿أَغَيْرَ ٱللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ﴾ على النعت. وقال بعضهم ﴿فاطرُ﴾ بالرفع على الابتداء أيْ: هُوَ فاطرُ. وقال بعضهم ﴿وهو يُطْعِمُ ولا يَطْعَم﴾ وقال بعضهم ﴿ولا يُطْعَمُ﴾ و﴿يَطْعَمُ﴾ هو الوجه، لأَنَّكَ إنَّما تقول: "هُوَ يُطْعَمُ" لمن يَطْعَمُ فتخبر أنَّهُ لا يأكل شيئا. وإنّما تقرأ ﴿يُطْعَمُ﴾ لاجتماع الناس عليها. وقال ﴿إِنِّيۤ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ﴾ أي: وقيل لي: "لاَ تَكُونَنَّ". وصارت ﴿أُمِرْتُ﴾ بَدَلاً من ذلك لأنه حين قال ﴿أُمِرْتُ﴾ قد أخبر أنَّهُ قد قيل له.