الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ
وقال ﴿قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ ٱلتَّقْوَىٰ ذٰلِكَ خَيْرٌ﴾ فرفع قوله ﴿وَلِبَاسُ ٱلتَّقْوىٰ﴾ على الابتداء وجعل خبره في قوله ﴿ذٰلِكَ خَيْرٌ﴾ وقد نصب بعضهم ﴿وَلِباسَ التّقْوى﴾ وقرأ بعضهم ﴿وَرِيشاً﴾ وبها نقرأ وكلُّ حَسَنٌ ومعناه واحد.