الباحث القرآني

أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ
﴿أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ﴾ إلي قوله: ﴿إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم﴾ قال ابن عباس: يريد إن عصيتموني ﴿عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيم﴾ يريد الذي أهلكوا به [["تفسير الوسيط" 3/ 359.]]. ونحو هذا قال مقاتل: يعني في الدنيا [["تفسير مقاتل" 53 أ. وتعظيم اليوم أبلغ من تعظيم العذاب. نظم الدرر 14/ 71.]]. وقال الكلبي: يعني عذاب النار [["تنوير المقباس" 311. وفي نسخة (ب): قال مقاتل الكلبي، وهو خطأ.]].