الباحث القرآني

قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ
﴿قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ﴾ قال مجاهد: من المسحورين [["تفسير مجاهد" 2/ 464. وأخرج ابن جرير 19/ 102، وابن أبي حاتم 9/ 2084.]]. وهو قول قتادة [[أخرجه بسنده، عبد الرزاق 2/ 75، بلفظ: الساحرين. وعنه ابن جرير 19/ 102، بلفظ: المسحورين.]]. قال الزجاج: مُسحَّرين: مفعلين من السَّحْر، أي: ممن سُحر مرة بعد مرة [["معاني القرآن" للزجاج 4/ 97. في نسخة (أ)، (ب): إنك تأكل الطعام والشراب. وليس فيه ممن سحر مرة بعد مرة، ولعل ذلك تكرار لما بعده.]]. وقال ابن عباس في رواية عطاء، والكلبي: من المخلوقين [[أخرجه ابن جرير 19/ 102.]]، المعللين بالطعام والشراب [["تفسير الثعلبي" 8/ 115 ب. و"تفسير البغوي" 6/ 124. واختار هذا القول ابن جرير 19/ 103، فقال: "والصواب من القول في ذلك عندي: القول الذي ذكرته عن ابنِ عباس، أن معناه: إنما أنت من المخلوقين الذين يُعلَّلون بالطعام والشراب مثلنا، ولستَ ربًّا، ولا ملَكاً فنطيعك، ونعلم أنك صادق فيما تقول".]] قال الفراء: أي إنك تأكل الطعام والشراب، وتسحر به وتعلَّل، وأنشد للبيد: فإن تسألينا فيمَ نحنُ فإننا ... عصافيرُ من هذا الأنامِ المُسَحَّرِ [["معاني القرآن" للفراء 2/ 282، ولم ينسب البيت. وأنشده أبو عبيدة 2/ 89، ونسبه للبيد بن ربيعة. وذكره السمرقندي، في تفسيره 2/ 481، من إنشاد ابن عباس. وذكره الثعلبي 8/ 115، من إنشاد الكلبي. وأنشده الأنباري، ونسبه للبيد، الزاهر في معاني كلمات الناس 1/ 206، والبيت من قصيدة للبيد يذكر فيها مَنْ فقد من قومه، ومن سادات العرب، ولتأمل في سطوة الموت، وضعف الإنسان إزاءه. "ديوان لبيد": 71.]] والمُسَحَّر: المُعَلل بالطعام والشراب مرة مرة، يقال: سَحَره أي: عَلله. والمعنى: إنما أنت بشر. وذكر الفراء قولًا آخر؛ فقال: المُسَحَّر: المجوف، كأنه والله أعلم من قولك: انتفخ سَحْرُه [["معاني القرآن" للفراء 2/ 282.]]. قالوا له: لست بمَلَك إنما أنت بشر مثلنا [[هذا القول في "تنوير المقباس" 312.]]. وعلى هذا سُمِّى المجوف مسحرًا تشبيهًا بالسحرة إذا انتفخ فصار مجوفًا على ما زعم الفراء. وذكر أبو عبيدة، والزجاج قولًا آخر في ﴿الْمُسَحَّرِينَ﴾ قال أبو عبيدة: أي ممن له سَحَر، وكل دابة مُسحَّرَة [["مجاز القرآن" 2/ 89.]]. وقال الزجاج: أي ممن له سَحْر، والسَّحْرُ: الرئة، أي: أنت بشر مثلنا [["معاني القرآن" للزجاج 4/ 97.]]. وعلى هذا: المُسَحَّر ذو السَّحْر، وهو الذي خُلِق له سَحْر. قال مقاتل: قالوا: أنت بشر مثلنا لا تفضلنا في شيء لست بملَك ولا رسول [["تفسير مقاتل" 53 ب.]].