الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
قَالَ هَٰذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ
فـ ﴿قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ﴾ الشِّرِب: الحظ والنصيب من الماء [["معاني القرآن" للفراء 2/ 282 ولفظه: "لها حظ من الماء". و"غريب القرآن" لابن قتيبة 320. و"تفسير الثعلبي" 8/ 115 ب.]]. والمعنى: لها شِرب يوم ولكم شِرب يوم معلوم. قال قتادة: إذا كان يومُ شربها شربت ماءهم كله أول النهار، وتسقيهم اللبن آخر النهار، وإذا كان يوم شربهم كان لأنفسهم ومواشيهم وأراضيهم، ليس لهم في يوم وِرْدِها أن يشربوا من شربها شيئًا، ولا لها أن تشرب في يومهم من مائهم شيئًا [["تفسير الوسيط" 3/ 360. وذكر نحوه عن قتادة ابن الجوزي 6/ 139.]]. وقال مقاتل: كان للناقة يوم ولهم يوم، فإذا كان يوم الشرب للناقة [[في نسخة (ج): يوم شرب الناقة.]] كانوا [[في نسخة (أ)، (ب): كان.]] في لبن ما شاءوا، وليس لهم ماء، وإذا كان يومهم لم يكن للناقة ماء [["تفسير مقاتل" 53 ب.]]. والباقي [156 - 164] بعضه مفسر فيما مضى، وبعضه ظاهر، إلى قوله: