الباحث القرآني

جديد: التفسير التفاعلي
طس ۚ تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ
(طس) قال ابن عباس: هو اسم من أسماء الله عز وجل، أقسم الله به [[أخرجه ابن جرير 19/ 131، وابن أبي حاتم 9/ 2838، من طريق علي بن أبي طلحة. وذكره الثعلبي 8/ 120. وفي "تنوير المقباس" 315: ط، طوله، وسين، سناؤه، ويقال: قسم أقسم به.]]. وقال قتادة: إنه اسم من أسماء القرآن [[أخرجه عبد الرزاق 2/ 79. وذكر الواحدي، في "الوسيط" 3/ 368، عن مجاهد: هو من الحروف المقطعة، التي هي فواتح يفتح الله بها القرآن، وليست من أسماوئه. وذكر البرسوي 6/ 318، تأويلات باطلة لهذه الحروف.]]. قوله تعالى: ﴿تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ﴾ تفسيره قد تقدم في أوائل سور [[سبق ذكر ما أحال عليه الواحدي في أول سورة الشعراء.]].