الباحث القرآني

جديد: التفسير التفاعليالقارئكلمة
وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَىٰ مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ
وقوله: ﴿وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ﴾ قال قتادة والسدي ومقاتل: يعني جبلًا غربيًّا [[أخرجه عبد الرزاق 2/ 91، وابن أبي حاتم 9/ 2982، عن قتادة، وقد تصحفت فيه كلمة: غربيًّا، إلى: قريبًا، وهذه الطبعة للكتاب مليئة بأخطاء كثيرة جدًا، في الآيات، والأحاديث، والأقوال، فلم تحظ بأدنى قسط من التحقيق. وقول مقاتل في "تفسيره" 66 أ.]]. وهو اختيار أبي إسحاق [["معاني القرآن" للزجاج 4/ 146.]]. أي: وما كنت بجانب الجبل الغربي. وقال أبو علي الفارسي: هذا على جانب المكان الغربي، لا يكون على غير ذلك، يعني: أنه لا يكون الجانب مضافًا إلى الغربي؛ لأنه هو الغربي [[قال السمين الحلبي: قوله: ﴿بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ﴾ يجوز أن يكون من حذف الموصوف وإقامة صفته مقامه؛ أي: بجانب المكان الغربي، وأن يكون من إضافة الموصوف لصفته، وهو مذهب الكوفيين. "الدر المصون" 8/ 680.]]. وقال الكلبي: بجانب الوادي الغربي [[ذكره عنه الشوكاني 4/ 169، وفي "تنوير المقباس" 327: الجبل.]]. قال ابن عباس: يريد: حيث ناجى موسى ربَّه. وقوله: ﴿إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ﴾ قال مقاتل: إذ عهدنا إلى موسى الرسالة إلى فرعون وقومه. وهو قول المفسرين [["تفسير مقاتل" 66 ب، و"تفسير ابن جرير" 20/ 80، بمعناه.]]. وقال عطاء عن ابن عباس: إذ أخبرناه أن أمة محمد -ﷺ- خير الأمم [[نسبه لابن عباس، القرطبي 13/ 291]]. قوله: ﴿وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ﴾ لذلك الأمر [["تفسير مقاتل" 66 ب.]]. وقال ابن عباس: لم تحضر ذلك [[قال الثعلبي 8/ 148 أ: الحاضرين. ولم ينسبه.]]. وقال الكلبي: لم تشاهد ما هنالك [["تنوير المقباس" 327، بلفظ: من الحاضرين هناك.]]. قال صاحب النظم: ليس للحضور هاهنا معنى؛ لأن قوله: ﴿وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ﴾ قد أغنى عنه، وهو من الشهادة على الشيء، يعني: لم نُشهدك على ما جرى هنالك.