الباحث القرآني

وَهُوَ ٱللَّهُ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَۖ لَهُ ٱلۡحَمۡدُ فِی ٱلۡأُولَىٰ وَٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَلَهُ ٱلۡحُكۡمُ وَإِلَیۡهِ تُرۡجَعُونَ
ثم وحد نفسه فقال: ﴿وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ﴾ قال مقاتل: يحمده أولياؤه في الدنيا، ويحمدونه في الآخرة يعني: أهل الجنة [["تفسير مقاتل" 68 ب. و"تفسير ابن جرير" 20/ 103.]] ﴿وَلَهُ الْحُكْمُ﴾ أي: الفصل بين الخلائق [["تفسير ابن جرير" 20/ 102.]]. وقال ابن عباس: يريد ما حكم لأهل طاعته من المغفرة والرحمة، وما حكم لأهل معصيته من الشقاء والويل [[أخرج نحوه مطولًا ابن أبي حاتم 20/ 3003، عن وهب بن منبه.]].