الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ ۘ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَىٰ رَبِّي ۖ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
قوله: ﴿فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ﴾ قال ابن عباس ومقاتل: فصدق بإبراهيم لوطٌ، وهو ابن أخيه، وهو أول من آمن به، رأى أن النار لم تضرّه [["تفسير مقاتل" 72 ب. و"تفسير الثعلبي" 8/ 158 ب، ولم ينسبه. وأخرجه ابن جرير 20/ 142، وابن أبي حاتم 9/ 3050، عن ابن عباس، بلفظ: صدق لوطٌ.]]. ومعنى ﴿فَآمَنَ لَهُ﴾: أي: لأجله، ولأجل ما أتى به من البرهان والحجة. ﴿وَقَالَ﴾ إبراهيم [[أخرجه ابن أبي حاتم 9/ 3050، عن ابن عباس. وأخرجه ابن جرير 20/ 143، عن الضحاك. و"تفسير مقاتل" 72 ب. و"معاني القرآن" للفراء 2/ 316. و"تفسير الثعلبي" 8/ 158 ب.]] ﴿إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي﴾ قال قتادة وابن عباس ومقاتل: هاجر من كُوْثَى إلى الشام [[أخرجه ابن جرير 20/ 142، وابن أبي حاتم 9/ 3050، عن قتادة، زاد ابن أبي حاتم: من كوثى، وهي من سواء الكوفة. و"تفسير مقاتل" 72 ب. وكوثى: قرية في العراق، في أرض بابل. وتطلق ويراد بها مكة، وذلك أن منزل بني عبد الدار يقال له: كوثى. "تهذيب اللغة" 10/ 340 (كوث). و"معجم البلدان" 4/ 553. وهي معروفة الآن بالاسم نفسه شمال بغداد بحوالي 100 كم.]]. وقال الكلبي: هاجر من أرض حرَّان إلى فلسطين، هجر قومه المشركين، وخرج من بينهم، وهو أول من هاجر الكفر وأهله وأرضه [["تنوير المقباس" 334، وأخرجه ابن جرير 20/ 143، عن ابن جريج. وذكره الثعلبي 8/ 158 ب، ولم ينسبه. وهو قول الفراء، من حران إلى فلسطين. "معاني القرآن" 2/ 316. وحرَّان: مدينة عظيمة مشهورة، وهي على طريق الموصل والشام. "معجم البلدان" 2/ 271. وهي في أقصى شمال شرق سوريا حاليا.]]. قال مقاتل: قوله: ﴿إِلَى رَبِّي﴾ يعني: إلى رضي ربي [["تفسير مقاتل" 72 ب.]]، والمعنى: إلى حيث أمرني ربي.