الباحث القرآني

قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ
﴿قَالُوا سُبْحَانَكَ﴾ تنزيها لك ما أضافوه إليك من الشركاء والمعبودين. ﴿أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ﴾ قال ابن عباس: ما اتخذناهم عابدين ولا توليناهم، ولسنا نريد غيرك وليا [[انظر: "الوسيط" 3/ 497، وأورده ابن الجوزي في "زاد المسير" 6/ 463، ولم ينسبه لأحد.]]. ﴿بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ﴾ قال قتادة: يعني الشياطين [[لم أقف عليه.]]. وقال مقاتل: بل أطاعوا الشيطان [[في (ب): (الشياطين).]] في عبادتهم إيانا [[انظر: "تفسير مقاتل" 100 أ.]]. ﴿أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ﴾ يعني: المصدقين بالشياطين.