الباحث القرآني

وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ
وقوله تعالى: ﴿وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ﴾ قال ابن عباس: يريد لقومك [["تفسير ابن عباس" هامش المصحف ص 369.]]. وقال مقاتل: صف لهم يا محمد شبها يعني -لأهل مكة- أصحاب القرية [["تفسير مقاتل" 105 أ.]]. قال أبو إسحاق: أصحاب القرية بدل من مثل، كأنه قال: اذكر لهم أصحاب القرية [["معاني القرآن وإعرابه" 4/ 281 بمعناه.]]. أي خبر أصحاب القرية، هي أنطاكية [[أنطاكية: بلد من بلدان الجمهورية العربية السورية. قال ياقوت في "معجم البلدان" 1/ 266: أول من بني أنطاكية انطيخس، وهو الملك الثالث بعد الإسكندر، فتحها أبو عبيدة عامر بن الجراح وكانت العرب إذا أعجبها شيء نسبته إلى أنطاكية؛ لأنها من أعيان البلاد وأمهاتها، موصوفة بالنزاهة، والحسن، وطيب الهواء، وعذوبة الماء، وكثرة الفواكة، وسعة الخير.]] في قول الجميع [[انظر: "الطبري" 22/ 155، "معاني القرآن" للنحاس 5/ 482، "الماوردي" 5/ 10، "القرطبي" 15/ 14، وقد استشكل الحافظ ابن كثير هذا القول ورده من وجوه. انظر: "تفسيره" 3/ 569.]]. وقوله: ﴿إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ﴾ يعني: رسل عيسى -عليه السلام-، وذلك أنه بعث رسولين من الحواريين إلى أنطاكية يدعوا الناس إلى عبادة الله -عز وجل-