الباحث القرآني

﴿وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ﴾، ومثله قول الشاعر: أصبحت لا أحمل السلاح ولا ... أملك رأس البعير ان نفرا [[البيت من المنسوخ وهو للربيع بن ضبع الفزاري في: "الخزانة" 7/ 384، "الكتاب" 1/ 89، "لسان العرب" 13/ 259 (ضمن).]] أي: لا أضبط رأس البعير) [["معاني القرآن وإعرابه" 4/ 294.]]. وقوله: ﴿فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ﴾. قال الليث: الركوب بفتح الراء كل دابة نركب، والركوبة اسم يجمع ما يركب، كالحمولة والركوبة والحلوبة [[انظر:"تهذيب اللغة" 8/ 218 (ركب).]]. وقال أبو عبيدة: ركوبهم ما ركبوا، والحلوبة ما حلبوا [["مجاز القرآن" 2/ 165.]]. قال الأزهري [["تهذيب اللغة" 8/ 216.]]: فعول أكثر ما يجيء الفاعل كالمغفور والشكور، ويجيء بمعنى مفعول كالركوب والحلوب، وربما أدخلوا الهاء في هذا الباب، وقد يجيء اسمًا لا صفة كالذنوب، وهو النصيب أو الدلو، وقد يجيء مصدرًا كالقبول والولوغ والزروع [والوزوع] [[ما بين المعقوفين ساقط من (ب).]]. قال مقاتل: (فمنها ركوبهم، يعني: حلوبتهم الإبل والبقر، ومنها يأكلون: الغنم) [["تفسير مقاتل" 108 ب.]].
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.