الباحث القرآني

وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ
﴿وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ﴾ أي: ضرب الله لهم الغلبة. فإن قيل: كيف سبقت الكلمة بالنصر لهم مع أن الأنبياء من قبل [[يظهر أن هنا كلمة ساقطة تُقَدَّر: هزموا أو هزم أحزابهم.]] أو هزم أحزابهم، قيل: بعض المفسرين يذهب إلى أن الغلبة بالحجة، وهو مذهب السدي [[انظر: "الطبري" 23/ 114، "الماوردي" 5/ 73، "مجمع البيان" 8/ 721.]]، وبعضهم يذهب إلى أن العاقبة لهم بالنصر على من ناوأهم، ولم يقتل نبي في معركة حرب [[وهذا القول ينسب للحسن. انظر: "القرطبي" 15/ 139، "مجمع البيان" 8/ 721.]]. وقيل هذه النصرة هو أن الأنبياء وأتباعهم ينجون من عذاب الدنيا والآخرة، وهذا مذهب مقاتل بن سليمان [["تفسير مقاتل" 114 ب.]].