الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ
قوله: ﴿بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ﴾ قال ابن عباس [[لم أقف عليه]]: جحدوا وكذبوا وأشركوا. وقال مقاتل: كفروا بالتوحيد من أهل مكة. (في عزة) قال: يعني حمية، كقوله: ﴿أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ﴾ [البقرة: 206] [["تفسير مقاتل" 115 أ.]]. وقال الكلبي: يكفروا عن محمد -ﷺ- [[هكذا جاءت في العبارة في النسخ، وهو خطأ، فإن يكفروا تعدّى بالباء وليس بعن، فالصحيح: يكفروا بمحمد. ولم أقف على قول الكلبي.]]. قال المبرد: العزة التعزز عن الحق، نحو قوله: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ﴾ [البقرة: 206] وتحقيقه الأنفة عن الانقياد للحق [[انظر: "اللسان" 5/ 378 (عزز).]]. وقوله: ﴿وَشِقَاقٍ﴾ قال ابن عباس: يريد الاختلاف [["تفسير ابن عباس" بهامش المصحف ص 380.]]. والكلام في هذا تقدم [[عند الآية (256) من سورة البقرة في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ﴾.]].