الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ
﴿وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ﴾ الهدى، وذكر الكناية عن الشيطان وابن آدم بلفظ الجمع في قوله: ﴿وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ﴾ لأن قوله: ﴿وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا﴾ في مذهب جمع [[انظر: "تفسير ابن عطية" 14/ 258، "الجامع لأحكام القرآن" 16/ 90.]] وإن كان اللفظ على الواحد. قاله الفراء [[انظر: "معاني القرآن" للفراء 3/ 32.]]. قوله تعالى: ﴿وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ﴾ قال مقاتل: يحسب كفار مكة أنهم على هدى [[انظر: "تفسير مقاتل" 3/ 795.]]، وقال أبو إسحاق: الشيطان يصدهم عن السبيل، ويحسب الكفار أنهم مهتدون [[انظر: "معاني القرآن" للزجاج 4/ 412.]].