الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
قوله: ﴿مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ﴾ قال الكلبي والفراء: أي: للحق [[انظر: "تنوير المقباس" ص 497، و"معاني القرآن" للفراء 3/ 42.]]. وقال أبو إسحاق: أي: لإقامة الحق [[انظر: "معاني القرآن" للزجاج 4/ 427.]]. قال ابن عباس: يريد: للثواب والعقاب [[ذكر هذا المعنى البغوي في تفسيره ولم ينسبه. انظر: 7/ 235.]] ﴿وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾ قال: يريد المشركين.