الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ
﴿الَّذِينَ كَفَرُوا﴾ قال مقاتل: بتوحيد الله [[انظر: "تفسير مقاتل" 4/ 48.]] ﴿وَصَدُّوا﴾ الناس ﴿عَنْ سَبِيلِ اللهِ﴾، قال ابن عباس في رواية عطاء ومجاهد: يريد مشركي قريش أهل مكة، وما فعلوا بالنبي -ﷺ- وأصحابه [[أخرج ذلك الطبري 13/ 39 عن مجاهد، وانظر: "الجامع" للقرطبي 16/ 223.]]، وقال في رواية الكلبي: يعني المطعمين ببدر وهم اثنا عشر رجلاً [[انظر: "تفسير السمرقندي" 3/ 239، "تنوير المقباس" ص 506.]]. وذكر مقاتل أسماءهم، أبو جهل والحارث بن هشام وعتبة وشيبة ابنا ربيعة وأبي وأمية ابنا خلف ومنبه [[هو: منبه بن الحجاج السهمي نديم جاهلي من أشراف قريش في الجاهلية وزنادقتها، قتله أبو قيس الأنصاري في وقعة بدر. "المحبر" ص 161، "طبقات ابن سعد" 2/ 18، "الأعلام" 7/ 289.]] ونبيه [[نبيه بن الحجاج بن عامر بن حذيفة السعدي السهمي القرشي أبو الرزام شاعر من ذوي الوجاهة في قريش قبل الإسلام، قتل في وقعة بدر. "خزانة البغدادي" 3/ 101، "المحبر" 160، "الأعلام" 8/ 8.]] ابنا الحجاج، وأبو البختري بن هشام [[هو: العاص بن هشام بن الحارث بن أسد بن عبد العزى قتل يوم بدر، قيل قتله عمر وقيل غيره، وهو من المستهزئين وممن عمل على شق الصحيفة. انظر: "سيرة ابن هشام" 1/ 375، "تاريخ الطبري" 2/ 336، "طبقات ابن سعد" 2/ 18.]] وزمعة بن الأسود [[هو: زمعة بن الأسود بن عبد يغوث بن عبد الملك بن أسد أحد زعماء قريش في الجاهلية. انظر: "الكامل" لابن الأثير 2/ 61، "سيرة ابن هشام" 1/ 315، "طبقات ابن سعد" 2/ 18.]] وحكيم بن حزام والحارث [[انظر: "تفسير مقاتل" 4/ 43، و"الجامع لأحكام القرآن" 16/ 223.]] بن عامر بن نوفل. قوله تعالى: ﴿أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ﴾ قال الكلبي [[انظر: "تنوير المقباس" ص 507.]] ومقاتل [[انظر: "تفسير مقاتل" 4/ 43.]]: أبطلها لأنها كانت في غير إيمان، يعني إطعامهم الطعام وصلتهم الأرحام. قال أبو إسحاق: أحبطها فلا يرون في الآخرة لها ثواباً [[انظر: "معاني القرآن" للزجاج 5/ 5.]] والمعنى: أنها تفسير كأن لم تكن، من قول العرب: ضل اللبن في الماء. وقال عطاء: يريد أضل كيدهم الذي كادوا به النبي -ﷺ- [[أورد الثعلبي هذا القول ونسبه للضحاك. انظرت "تفسيره" 10/ 123 أ، وكذلك البغوي في "تفسيره" 7/ 277، والقرطبي في "الجامع لأحكام القرآن" 16/ 223.]].