الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
إِن يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ
قوله: ﴿إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ﴾ أي: يجهدكم بمسألة جميع أموالكم، يقال أحفى فلان فلانًا إذا برح به في الإلحاح عليه وسأله فأكثر عليه الطلب وهو مثل الإلحاف سواء. قال الكلبي: إن يسألكموها كلها في الصدقة فيجهدكم، تبخلوا بها فلا تعطوها [[ذكر هذا المعنى البغوي ولم ينسبه 7/ 291، وانظر: "تنوير المقباس" ص 510، و"تفسير الوسيط" 4/ 130.]] "وقال أبو إسحاق: أي إن يجهدكم بالمسألة [[انظر: "معاني القرآن للزجاج" 5/ 16.]]. ﴿تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ﴾ قال الكلبي: يظهر بغضكم وعداوتكم لله ورسوله، ولكنه فرض عليكم يسيراً ربع العشر، وهذا قول مقاتل والجميع [[انظر: "تفسير البغوي" 7/ 291، و"تفسير مقاتل" 4/ 54، و"زاد المسير" 414.]]. وقال السدي: إن سألكم جميع ما في أيديكم تبخلوا [[ذكر ذلك المؤلف في تفسيره "الوسيط" عن السدي. انظر: 4/ 130.]]، ولكن يسألكم أن تنفقوا في سبيل الله وهو يسير فيما أعطاكم. وقال قتادة: علم الله أن في مسألة المال خروج الأضغان [[ذكر نحو هذا المعنى الطبري 13/ 65، والبغوي 7/ 291، وأورد الثعلبي قول قتادة في "تفسيره" 10/ 131 أ، وى لك ذكر قول قتادة في "الوسيط" 4/ 130.]]. وقال الفراء، يخرج ذلك البخل عداوتكم [[انظر: "معاني القرآن للفراء" 3/ 64.]]، يعني أن قوله (تبخلوا) يدل على البخل. قوله تعالى: ﴿يُخْرِجْ﴾ مسند إليه، أي ذلك البخل يظهر عداوتكم لله ورسوله لو سألكم أموالكم كلها، قال: ويجوز أن يكون يخرج الله أضغانكم.