الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ
﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا﴾ قال مقاتل: لم يشكوا في دينهم بعد الإيمان [[انظر: "تفسير مقاتل" 4/ 99.]]، أي: لم يشكوا في وحدانية الله ونبوة محمد -عليه السلام-. ﴿وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ﴾ [[كذا في الأصل وقد سقط (بأموالهم وأنفسهم).]] قال أبو إسحاق: هو الذي يرى أن أداء الفرائض واجب عليه [[انظر: "معاني القرآن" للزجاج 5/ 38.]]، والجهاد مع النبي -ﷺ- كان فرضاً في ذلك الوقت [[انظر: "زاد المسير" 7/ 477.]]. ﴿أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ﴾ في إيمانهم، قال المفسرون: فلما نزلت الآيتان أتوا رسول الله -ﷺ- يحلفون أنهم مؤمنون صادقون، وعرف الله غير ذلك منهم [[ذكر ذلك الثعلبي في "تفسيره" 10/ 173 ب، البغوي في "تفسيره" 7/ 351، السمرقندي في "تفسيره" 3/ 267.]].