الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ
﴿مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ﴾ قال ابن عباس في رواية عطاء: يريد ما لوعدي خلف لأهل طاعتي ولا لأهل معصيتي [[لم أجده.]]. وقال مجاهد: قد قضيت ما أنا قاض [[انظر: "تفسير مجاهد" 2/ 612، "جامع البيان" 26/ 105، "تفسير القرآن العظيم" 4/ 226.]]. وقال مقاتل: يقول الذي قلت لكم في الدنيا من الوعيد قد قضيته [[(ك): (قضيت). والصواب ما أثبته.]] عليكم فلا تبديل له [[انظر: "تفسير مقاتل" 125 أ.]]. فعلى هذا معني الآية: لا تبديل لقول الله فيما ذكر من وعيد الكفار. قال المفسرون [[انظر: "معالم التنزيل" 4/ 224، "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 17.]]: وهو قوله: ﴿لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ﴾ [هود: 119، السجدة: 13]. وقال أبو إسحاق: يعني قوله: ﴿مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا﴾ [[من آية (160) من سورة الأنعام. وانظر: "معاني القرآن" للزجاج 5/ 46.]]. فإن قيل: على هذا كيف يجوز النسخ مع قوله: ﴿مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ﴾ قلنا سبق قضاؤه بنسخ ما ينسخه، فلو لم ينسخ وقد سبق به الحكم حينئذ لزم تبديل القول. وهكذا نقول في فائدة الدعاء والشفاعة [[انظر: "نواسخ القرآن" لابن الجوزي ص 16، "مناهل العرفان" 2/ 198، "مباحث في علوم القرآن" 234 - 235.]]. وذكر الكلبي في الآية قولاً آخر فقال: معنى الآية: ما يغير القول عندي بالكذب [[انظر: "الكشف والبيان" 11/ 181 ب، "معالم التنزيل" 4/ 224، "فتح القدير" 5/ 77.]]. يعني من كذب عندي فالغيب لا يخفى علي، وعلى هذا القول هو قول العبد لا قول الله تعالى. واختار الفراء وابن قتيبة هذا القول. قال الفراء: معناه ما يكذب عندي للعلم بالغيب [[انظر: "معانى القرآن" للفراء 3/ 79.]]. وقال ابن قتيبة: ﴿مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ﴾ أي لا يُغير عن جهته ولا يُحَرّف، ولا يزاد فيه ولا ينقص، لأني أعلم كيف ضلوا وكيف أضللتموهم [[انظر: "تأويل المشكل" ص 423.]]. وهذا القول كأنه أظهر؛ لأنه قال (القول لديّ) ولم يقل (قولي) [[ذكره الشوكاني، ثم قال: والأول أولى، "فتح القدير" 5/ 77.]]. وهذا كما يقال: لا تكذب عندي. ولو قال قائل: لا يغير القول لديّ، فهم من كلامه أنه يقول: لا يكذب عندي بل يؤدي القول عندي على وجهه.