الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ
قوله تعالى: ﴿وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ﴾ مفعول الاستماع محذوف على تقدير: واستمع النداء أو الصوت، أو الصيحة، وهي صيحة القيامة والبعث والنشور. واختلفوا في المنادي، فقال الكلبي: هو جبريل [[انظر: "معاني القرآن" للفراء 3/ 81، "الكشاف" 4/ 35، "فتح القدير" 5/ 81.]] وقال مقاتل: هو إسرافيل، وهو أنه ينادي بالحشر فيقول: يا أيها الناس: هلموا إلى الحساب، وذلك في النفخة الأخيرة [[انظر: "تفسير مقاتل" 125 ب، "معالم التنزيل" 4/ 227، "جامع البيان" 26/ 114، عن بريدة، "الدر" 6/ 111.]]. وقوله: ﴿مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ﴾ أكثر المفسرين [[وممن قال به كعب الأحبار وقتادة، ويزيد بن جابر، وابن عباس، وبريدة. انظر: "تفسير عبد الرزاق" 2/ 240، "جامع البيان" 26/ 114، "روح المعاني" 26/ 194.]] على أنه صخرة بيت المقدس. قال الكلبي: وهي أقرب [[(أقرب) ساقطة من (ك). وانظر: "الوسيط" 4/ 172، "معالم التنزيل" 4/ 228، "القرطبي" 17/ 27.]] الأرض من السماء باثني عشر ميلاً. ونحو ذلك قال مقاتل. قال وهو وسط الأرض [[انظر: "تفسير مقاتل" 125 ب، "جامع البيان" 26/ 114، عن قتادة.]]. وروى عطاء عن ابن عباس قال: يريد من تحت أقدامهم [[انظر. "تنوير المقباس" 5/ 264.]]. يعني أن النداء بالحشر يسمعه كل أحد من مكان قريب منه، حتى كأنه يسمعه من تحت قدميه.