الباحث القرآني

وَنَزَّلۡنَا مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ مُّبَـٰرَكࣰا فَأَنۢبَتۡنَا بِهِۦ جَنَّـٰتࣲ وَحَبَّ ٱلۡحَصِیدِ
قوله: ﴿وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا﴾ يعني كثير الخير، وفيه حياة كل شيء وهو المطر. قوله ﴿وَحَبَّ الْحَصِيدِ﴾ الحصيد المَحصود، وقد مَرَّ تفسيرُه عند قوله: ﴿مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ﴾ [هود: 100] [[عند تفسيره لآية (100) من سورة هود. ومما قال: الحصيد غير القائم وهو من الديار الخرب والمخسوف به، ومن الزرع ما أهلك ومحي أثره.]]. قال ابن عباس: يريد القمح [[والذي ورد عنه رضي الله عنه قوله: (الحبوب كلها التي تحصد). انظر: "تنوير المقباس" 5/ 253، وهو ما قال به الزجاج أيضًا.]]. وقال قتادة: هو البر والشعير [[انظر: "تفسير عبد الرزاق" 2/ 237، "جامع البيان" 26/ 96.]]. وقال أبو إسحاق: جَمع بذلك جميع ما يقتات ويحصد من حب [[انظر: "معاني القرآن" 5/ 43.]]. قال الفراء: الحب الحصيد، وهو مما أضيف إلى نفسه [[انظر: "معاني القرآن" 3/ 76، قال الأزهري: وقول الزجاج: أصح لأنه أعم. "تهذيب اللغة" 4/ 226 (حصد).]]. والبصريون يقولون: أراد حب النبت الحصيد [[انظر: "إعراب القرآن" للنحاس 3/ 413، "البحر المحيط" 8/ 121.]].