الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ
قوله تعالى: ﴿هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ﴾ قصة ضيف إبراهيم قد سبق في سورة هود والحجر [[من [هود: 69 إلى 76]، ومن [الحجر: 51 إلى 60].]]. قال ابن عباس ومقاتل: يريد قد أتاك [[انظر: "تفسير مقاتل" 126 ب، "الوسيط" 4/ 177.]]. وقال الكلبي: لم يكن ذلك أتاه حدثيهم في القرآن [[انظر: "الوسيط" 4/ 177، ولم ينسبه لقائل.]]. قال الفراء: لم يكن علمه النبي -ﷺ- حتى أنزله عليه [[انظر: "معاني القرآن" 3/ 86.]]. وقوله: ﴿الْمُكْرَمِينَ﴾ يعني عند الله -عَزَّ وَجَلَّ- كما قال في صفة الملائكة: ﴿بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ﴾ [الأنبياء: 26] وعلى هذا دل كلام ابن عباس؛ لأنه ذكر أسماءهم فقال: يريد إسرافيل وجبرائيل وميكائيل [[انظر: "تنوير المقباس" 5/ 271، "الوسيط" 4/ 177، "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 44.]]. وهو قول عبد العزيز بن يحيى. وروي ابن أبي نجيح عن مجاهد قال: إكرامهم خدمته إياهم بنفسه [[انظر: "معالم التنزيل" 4/ 232، "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 45.]]. ونحو هذا قال مقاتل: أكرمهم إبراهيم فأحسن عليهم القيام، وكان لا يقوم على رأس ضيف، فلما رأى هيأتهم حسنة قام هو وامرأته سارة لخدمتهم [[انظر: "تفسير مقاتل" 126 ب، "فتح القدير" 5/ 87.]]. وروي عن مجاهد أيضًا أنه قال: أكرمهم بالعجل [[انظر: "جامع البيان" 26/ 128، "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 45.]] وهو قول الكلبي [[انظر: "الوسيط" 4/ 177، "فتح القدير" 5/ 87.]].