الباحث القرآني

ثم بين أن الرزاق هو لا غيره. فقال: ﴿إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ﴾ قال ابن عباس: الرزاق لجميع خلقه. ﴿ذُو الْقُوَّة﴾ على جميع ما خلق [[انظر: "الوسيط" 4/ 182، "معالم التنزيل" 4/ 236.]]. وقال مقاتل: يعني: ذو البطش [[انظر: "تفسير مقاتل" 128 أ]]. وقوله: ﴿الْمَتِينُ﴾ معناه في صفة الله القوي [[انظر: "روح المعاني" 27/ 23.]]. وقد مَتُنَ شأنه، إذا قوي [[انظر: "تهذيب اللغة" 14/ 305، "اللسان" 3/ 434 (متن).]]، ثم ذكر أن لمشركي مكة من العذاب مثل ما لغيرهم من الأمم الكافرة وهو قوله:
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.