الباحث القرآني

وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ
﴿وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى﴾ أي وما ينطق محمد بالقرآن من هوى نفسه. قال الكلبي: قالت قريش: إن محمدًا -ﷺ- يقول القرآن من تلقاء نفسه، فنزلت هذه الآيات [[انظر: "معاني القرآن" للزجاج 5/ 70.]]. قال أبو إسحاق: أي ما الذي يأتيكم به مما قاله بهواه.