الباحث القرآني

فَغَشَّاهَا مَا غَشَّىٰ
﴿فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى﴾ [[انظر: "معاني القرآن" للفراء 3/ 103.]]، أي: فغشاها الله وألبسها ما غشى، يعني: الحجارة في قول جميع المفسرين. وأيهم ذكر ما غشاهم؛ لأنه ذكر ذلك في قوله: ﴿وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ﴾ [الحجر: 74]. وقال ابن الأنباري [[انظر: "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 121، و"فتح القدير" 5/ 117.]]: تأويله فغشى الله المؤتفكات الذي غشي غيرهم من الأمم السالفة؛ لأنه قد تقدم ذكر عاد وثمود، وقوم نوح ممن أهلك بالعذاب، وكأن التأويل ما غشى الأمم السالفة، فحذف الأمم لتقدمهم وبيان معناهم.