الباحث القرآني

كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ
﴿كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ﴾ قال ابن عباس: يريد ما جاءهم به صالح [[ذكره المفسرون لبيان المعنى ولم ينسب لقائل.]]، وعلى هذا معنى النذر: الإنذار، كما ذكرنا في قوله ﴿فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ﴾ وقال مقاتل: يعني بالرسل [[انظر: "تفسير مقاتل" 133 ب.]]، وعلى هذا النذر: جمع نذير، وتكذيبهم صالحًا تكذيب لجميع الرسل؛ لأن الإيمان بالجميع واجب. ثم أنكروا أن يكونوا تبعًا لواحد منهم، وهو قوله: