الباحث القرآني

وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ
قوله: ﴿وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ﴾ يعني القبط. وفي النذر ثلاثة أقوال: أحدها: أن المراد به موسى وهارون، وهذا قول ابن عباس، ومقاتل، والمفسرين [[انظر: "تنوير المقباس" 5/ 31، و"تفسير مقاتل" 134 أ، و"القرطبي" 17/ 145.]]، وهو على تسمية الاثنين باسم الجماعة، لأنه جمع نذير. والثاني: أن المراد به الآيات التي أنذرهم بها موسى، وكل آية منها نذير. والآخر: أن المراد به الإنذار [[انظر: "الوسيط" 4/ 212، و"معالم التنزيل" 4/ 263، و"ابن كثير" 4/ 266.]]. ويدل على القول الثاني قوله: