الباحث القرآني

أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ
ثم عاد إلى الخبر عنهم فقال: ﴿أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ﴾ قال ابن عباس: يريد جماعة ينصر بعضنا بعضاً [[لم أقف عليه.]]، وقال الكلبي: نحن جميع أمرنا ننتصر من أعدائنا [[انظر: "الوسيط" 4/ 213، و"معالم التنزيل" 4/ 264.]]، والمعنى: بل أيقولون نحن واحدة على من خالفنا ننتصر ممن عادانا فيدلون بقوة واجتماع عليك، ووحد المنتصر بلفظ الجميع، وهو واحد في اللفظ وإن كان اسماً للجماعة كالرهط والجيش.